7 مهارات على كل مصمم ويب أن يتقنها

التصميم للويب مجالٌ علمي بقدر ما هو لونٌ فني. ففي حين يقوم نصفه تقريباً على الإلمام بقواعد التصميم والبرمجة وتطبيقها بالشكل الأمثل، يعتمد النصف الآخر على الحس المرهف والذوق الفني للمصمم، ويتوجب على كل عاملٍ في هذا المجال أن يطور ويصقل مجموعة من المهارات لتكون أرضية صلبة خلال بناء حياته المهنية.

7 مهارات على كل مصمم ويب أن يتقنها

قد تسأل: وكيف يمكن لأحدنا أن يحوز هذه المهارات الأساسية؟ من المؤكد أنها لن تنبثق بين ليلة وضحاها، فلا مناص من تحصيل سنواتٍ من الخبرة، لكن التعليم المناسب — أكاديمياً كان أم شخصياً — سيساعدك لتقطع شوطاً طويلاً. كما أن حبك للاطلاع والاستكشاف يجب أن يكون سمتك المميزة، فدفعك نفسك إلى خارج منطقة الراحة القاتلة قد يعني الفرق بين بحثك عن زبائن لتستمر وبين أن يبحثوا هم عنك بصفتك مصمماً محترفاً يملك اسماً كبيراً.

إليك المهارات التي يجب أن يسعى أي مصمم ويب لحيازتها منذ اليوم الأول، وهي ليست مهارات تقنية بالضرورة.

1. كن مطلعاً على سير عملية التصميم بالكامل

هل لاحظت أننا قلنا ”بالكامل“؟ التصميم للويب يتقاطع في نقاطٍ عديدة مع تصميم الجرافيك، فالمدرستان متقاربتان إلى حد بعيد. لذا فمن الحكمة لأي مصمم ويب أن يطلع على أساسيات تصميم الجرافيك. ومن يدري؟ فقد تجد فيها ما يستحق التطوير والإضافة إلى مجموعة الخدمات التي يمكنك تقديمها لعملائك. هذه الأساسيات تضم:

اللون:

يقع اللون في قلب عملية التصميم، فهو يعطي الهوية والإحساس العام لأي تصميم فعال. هذا بالإضافة إلى دوره النفسي الهام، فاللون يؤثر على تجربة المستخدم بشكل كبير.

التدفق:

يعنى مفهوم التدفق بحركة وتنقلات المستخدم أثناء استخدامه للمنتج، وهو يضم العمق واللون والهيكلية والأشكال والخطوط، وأدواته المنظور والتباعد والتوجه.

التوازن والتناسب:

يهتم التوازن بناحية استقرار التصميم وتوزيع العناصر بشكل متساو. هنالك شكلان للتناسب: متناظر وغير متناظر، ويتم استخدامه لإظهار العناصر المهمة في الصفحة على حساب العناصر الأقل أهمية وبالتالي التحكم في تدفق المعلومات.

التباعد:

مفهوم بسيط يعبّر عن المسافات الفاصلة بين العناصر. يجب أن يتسم أي موقع أو تطبيق ويب بتباعد مناسب بين العناصر بحيث تكون المسافات كافية لتأمين الوضوح والفصل البصري دون أن تتسبب في إرباك المستخدم وضياع تركيزه. هنا تظهر أيضاً حاجة للتوازن.

2. اعرف لغة HTML كما تعرف ظهر يدك

يرى بعض المصممين أن كتابة HTML ليست مهارة ضرورية، في حين يرى آخرون أن إتقانها بشكل كامل أمر لا بد منه لأي مصمم ويب.

بما أن HTML هي الإطار الذي تعمل ضمنه كافة صفحات الويب فعلى المصمم أن يمتلك على الأقل فكرة كافية عن اللغة تمكّنه من استخدامها عند الحاجة. وبالتالي، سيعمل المصمم بشكل أفضل وبتركيز أكبر في ناحية قابلية الاستخدام التي هي أساس أي تصميم ناجح. كما أن امتلاك هذه المهارة سيعطيك إمكانية إنشاء صفحات تجريبية لتصاميمك، وهذا سيجعلك اقرب بخطوة للحصول على العقود ممن لا يكتبون HTML، كما أنك ستكون أقدر على معرفة التحديات التي قد تواجه نقل تصميمك إلى حيز الإنتاج.

3. تعرف على قواعد الكتابة بشكل احترافي

خلال عملك سيطلب إليك أحياناً ما هو أكثر من التصميم، فقد يطلب منك أن تكتب محتوىً لمواقع ويب أو مواد تسويقية. القدرة على كتابة المحتوى بشكل جيد تشكل عامل جذب هام للعملاء وأصحاب الأعمال الذين قد يرغبون بتوظيفك.

لا تخطئ بالظن بأن الكتابة مهارة ستستخدمها فقط لإنشاء المحتوى للزبائن، فهي أداة في غاية الأهمية عند التسويق لنفسك وخدماتك. فكر كم ستتحسن فرصك مع ازدياد قدرتك على صياغة المحتوى.

4. التزم بالتعلم المستمر

يجب أن تشكل عبارة ”هنالك دائماً أفضل“ قانوناً يسوس حياتك المهنية. الأفق دائماً مفتوح لتعلم أمور جديدة لإبهار عملائك ومدرائك وزيادة مهاراتك وتوسيع مجال إبداعك وشغفك بعملك.

قد يكمن السبب الأبرز لحاجتك للتعلم باستمرار في التطور السريع والمستمر لتقنيات التصميم للويب. فكر في الأشياء التي ظهرت على الساحة خلال السنوات القليلة الماضية: التفاعل من خلال استخدام أشرطة التمرير (Parallax Scrolling)، ثم التصميم المسطح (Flat Design)، ثم لغة Material Design. المفاهيم الجديدة التي تنبثق في عالم الويب تجعل التعلم المستمر حاجة أساسية في حياة المصمم.

5. طور بعض مهارات إدارة الأعمال

يعمل معظم المصممين بشكل حر خلال مرحلة ما من حياتهم المهنية، لذا فمن المنطقي أن يتبنوا بعض المهارات التي تمكنهم من تسيير أعمالهم بمعزل عن النواحي الإنتاجية. أنت شركة من شخص واحد، والخدمة النفيسة التي تقدمها هي مهارتك في التصميم للويب. لكن عدم امتلاكك لمهارات عالم الأعمال سيصعّب عليك أموراً كالتسويق لخدماتك وإيجاد العملاء والمحافظة عليهم.

عندما تعرف كيف تدير عملاً ستكون قادراً على اتخاذ قرارات قبول المشاريع والعملاء بشكل أكثر سلاسة وحكمة، وستتعلم كيف تعمل بشكل متوازٍ للتوفيق بين مهاراتك التقنية والإبداعية والمهارات العملية التي ستجلب لك المال والموارد للاستمرار.

6. أتقن فن الاستماع

بما أن عملك محكوم بالمتطلبات التي يمليها عليك عملاؤك فلا بد من تطوير مهارات استماع خارقة. القدرة على السماع والاستيعاب مهارة حياتية ستخدمك في مختلف النواحي الشخصية والعملية، لم لا تطورها من خلال عملك في التصميم؟

لن تكون مصمماً ناجحاً — من وجهة نظر عالم الأعمال — عندما تفشل في (أو ترفض) الاستماع لعملائك، فهم يطلبون التعديلات والتنقيحات باستمرار خلال عملية التصميم. عوضاً عن أن تُظهر إحباطك وتبدو كشخص غير محترف — وهذا سيضر كثيراً بعملك — حاول أن تصغي لطلباتهم ثم قم بتحليلها وأدخل عليها الاقتراحات التي تستنجها من خبرتك، وفي حال كان طلب العميل منطقياً وقابلاً للتحقيق من الأساس فذلك أفضل وسيُظهر للعميل مدى اهتمامك بتفاصيل رغباته.

7. اسع لبلوغ ذروة حرفتك

الوصول للعلا هو ما يجب أن تسعى إليه أياً كانت مهنتك. لن يتحقق ذلك فوراً، ولا حتى خلال السنين الأولى من عملك، لكنك ستصل بالمثابرة والتطوير المستمر. السر يكمن في شغفك بعملك، فحين تملكه ستجد أن القمة تجذبك إليها بعكس قوانين الطبيعة، وسيبقى بإمكانك فعل أمورٍ قد تسرّع وصولك.

في النهاية، يتعلق الأمر بحسن اطلاع المصمم وتحسين المهارات التي يمتلكها. فكلما توسعت بمعرفتك خارج إطار التصميم ستصبح مصمماً أفضل لتصل أقصى درجات الاحتراف.

المصدر: مترجم بتصرف عن مقالة Marc Schenker على موقع Webdesigner Depot بعنوان 7 Skills Every Web Designer Must Master.

محمود الدعاس

من مواليد دمشق. ابتدأ بعد التخرج كمبرمج ويب عام 2005 مع شركة إيميا، انتقل بعدها إلى شركة تكنوليد للأتمتة المتكاملة ومنها إلى شقيقتها أتمتة للحلول المتقدمة كمصمم غرافيك ومصمم ومطور ويب. أسس مع مجموعة من زملاء الدراسة موقع HOMELESS-PRO.com لنشر قصص مصورة باللغة العربية للشباب، و Guestra كوكالة تصميم وتطوير.

مواضيع الكاتبموقع الكاتب

لمتابعة الكاتب:
TwitterFacebookPinterest

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *