توقف عن استخدام سكريبتات تدوير المحتوى

قرأت منذ فترة مقالة حول سكريبتات تدوير المحتوى (Sliders أو Carousels) وحججاً مقنعة لعدم استخدامها، وخصوصاً التي تعمل بشكل تلقائي. والآن، مع الطلب الغريب على هذا المكوّن (عملت مرة على موقع طلب صاحبه خمس مناطق للمحتوى الدوار في الصفحة الرئيسية!!!).

أجد الآن أن هذه المقالة تستحق الترجمة علّها تفيد من يهتم بمحتوى موقعه (أو مواقع عملائه إذا كان مصمماً).

توقف عن استخدام سكريبتات تدوير المحتوى

أنا متأكد من أنك مررت بالعشرات، إن لم يكن بالمئات، من سكريبتات تدوير الصور والمحتوى (أحياناً تسمّى العروض الدوارة) على المواقع التي تزورها، وقد تعجبك شخصياً، لكنها في الحقيقة مضرة لمحتوى موقعك وقاتلة في عملية تحويل الزوار لزبائن (Conversion).

لكن إذا كانت مضرة، لماذا يحب أصحاب المواقع استخدامها؟ هناك سببان:

  1. يظن الناس أنها جميلة، لكن جمالها ليس ما يجلب لك المال (على الأقل ليس وفق طريقة عملها).
  2. أقسام الشركة المختلفة (ومدراؤها) يريدون وضع رسالتهم على الصفحة الرئيسية. التصميم عن طريق اللجان (Design by committee) يفشل دوماً.

ماذا تقول الاختبارات

لست وحيداً في هذه النظرة، فأي وكالة تسويقية تقوم بما يكفي من الاختبارات ستخرج بنفس النتائج:

لقد قمنا بتجربة العروض الدوارة مرات عديدة، ووجدناها طريقة ضعيفة لتقديم محتوى الصفحة الرئيسية. — كريس جوارد، وايدر فونيل

الإعلانات الدوارة شريرة تماماً ويجب إزالتها فوراً. — تيم آش، سايت تونرز

جاكوب نيلسن (نعم، خبير قابلية الاستخدام) يؤكد هذا باختبار. حيث تضمن الاختبار سؤالاً للمستخدمين: ”هل تملك شركة سيمنز عروضاً على الغسالات؟“، كانت الإجابة موضوعة ضمن الشريحة الأكثر وضوحاً، إلا أن المستخدمين لم يروها بسبب عمى الإعلانات (Banner Blindness)، واستنتج نيلسن أنهم قاموا بتجاهل الإعلانات الدوارة بغض النظر عن محتواها.

أجرت جامعة نوتردام اختباراً مماثلاً. هذه المرة كان هناك بعض التفاعل، حيث تم الضغط على الشريحة الأولى بنسبة (1%)، في حين كانت باقي الشرائح نادراً ما تُشاهد أو تُضغط. تخيل: واحد بالمائة من أجل شيئ قد يحتل نصف مساحة صفحتك الرئيسية (إن لم يكن أكثر)؟

خبير تصميم المنتجات لوك روبلوسكي لخص كل ذلك بتغريدة:

هناك حوار قائم حول الموضوع على StackExchange UX. وإليك بعض الآراء ممن قاموا باختبارات:

تقريباً كل الاختبارات التي أشرفت عليها أثبتت أن المستخدمين يتجاهلون المحتوى الظاهر ضمن منطقة الإعلانات الدوّارة. قليلون يتفاعلون معها والغالبية يقولون بأنهم ظنوها إعلانات منفصلة عن الموقع، وهنا نشهد التأثير الكامل لعمى الإعلانات.

وبالنسبة لتوفير المساحة والترويج للمحتوى، فهناك العديد من الرسائل المتنافسة التي تظهر ضمن منطقة واحدة، وهذا قد يؤدي لضياع التركيز.

آدم فيلوز

وإليكم رأياً آخر:

المحتوى الدوار فعال في إقناع المسوقين والمدراء بأن آخر أفكارهم التسويقية موجودة على الصفحة الرئيسية.

لكنه معدوم الفائدة تقريباً بالنسبة للمستخدمين، حيث ”يتجاوزونه“ لأنه يبدو كإعلانات. إذاً فهو طريقة جيدة لعرض معلومات لا تحمل قيمة على الصفحة الرئيسية.

الخلاصة، استخدمه لعرض محتوى تريد من الزوار أن يتجاهلوه. أو من الأفضل ألا تستخدمه أبداً.

وبالمناسبة، هذه ليست آرائي، بل مبنيّة على مراقبة آلاف الاختبارات مع مستخدمين حقيقيين.

لي دوديل

ورأي أخير:

في كل الاختبارات التي أجريتها، المحتوى الدوار على الصفحة الرئيسية معدوم الفائدة. أولاً لأنه بعد العرض الأول للصفحة يصبح احتمال التفاعل مع المحتوى المخفي ضعيفاً جداً. وثانياً لأن الاحتمال ضعيف بأن يحوى الإعلان الدوار ما يبحث عنه المستخدم بالتحديد. ولذلك يتحول المحتوى الدوار لمجرد إعلانات مصيرها التجاهل. في كافة الاختبارات، عندما يصادف المستخدم الإعلانات الدوارة يقوم بتجاوزها مباشرة للبحث عن معلومات حقيقية ومفيدة للغرض الذي يريده.

كرايج كيسلر

لننتقل لبعض الأسباب الرئيسية لكون المحتوى الدوار لا يعمل كما ينبغي:

السبب الأول: العين البشرية تتجاوب مع الحركة (وستفوتها الأمور المهمة)

أدمغتنا تحوي ثلاث طبقات، الطبقة الأقدم هي القسم الذي نشترك فيه مع الزواحف، وكل ما يهم هذه الطبقة هو النجاة، والتغير المفاجئ في أفق النظر قد يعني الفرق بين الحياة والموت، ولهذا تتجاوب العين مع الحركة، ومن ذلك الصور والمحتوى الذي يتغير باستمرار.

العين البشرية تتأثر بالحركة (وقد تتجاهل المحتوى الهام)

لكن ذلك جيد، أليس كذلك؟

إن لم يكن المحتوى الدوار هو العنصر الوحيد ضمن الصفحة (وهذ فكرة سيئة بحد ذاتها!)، فذلك ليس جيداً بالمرة، فهو يسرق التركيز من باقي محتوى الصفحة (الأمور المهمة مثل التعريف بشركتك ومنتجاتها).

السبب الثاني: تعدد الرسائل يلغي قيمتها جميعاً

يتجاهل معظم الناس المحتوى الدوار بسبب عمى الإعلانات كما ذكرنا، وحتى القلة الذين يتفاعلون معه لن يتمكنوا من فهم الرسالة الكامنة وراءه.

يقوم مستخدم بزيارة موقعك، ويرى رسالة ضمن منطقة الإعلانات الدوارة، ويبدأ بقراءتها “هذا الخريف يمكنك الحصول على…” بااام! اختفت. في معظم الأحيان تدور الشرائح بسرعة لا تسمح للمستخدمين بقراءتها كاملة (حتى لو كانوا يرغبون بذلك).

التركيز على رسالة واحدة ورد فعل واحد من المستخدم فعال أكثر في جميع الأحوال.

السبب الثالث: عمى الإعلانات

يعتقد المستخدم أن المحتوى الدوار مجرد إعلانات ويتجاهله تلقائياً.

المستخدم يجب أن يكون هو المسيطر

المحتوى الدوار غالباً ما يملك سجلاً سيئاً من ناحية تجربة الاستخدام، فهو يتحرك بسرعة أكبر من اللازم، مقابض تصفحه أصغر من اللازم (إن وجدت!)، وفي معظم الحالات يتحرك تلقائياً حتى لو كان المستخدم يرغب بالاطلاع على الشريحة الحالية.

من القواعد الأساسية في تصميم واجهات الاستخدام أن يكون المستخدم هو المسيطر على الواجهة.

تعتمد الكثير من مواقع التجارة الإلكترونية على العروض الدوارة، وأظن أن ذلك ليس بسبب الاختبارات الناجحة، إنما هي عقلية القطيع ”يجب أن نستعمله لأن الآخرين يستعملونه“.

موقع Forever21 واحد من المذنبين، يقلّب بين 3 عروض كل 4 ثوانٍ.

Forever21

إذا لم يكن العرض الأول الذي يراه الزوار هو ما يهمهم (= الملاءمة)، فماذا بعد؟ ماذا إن لم يعجبهم أي من العروض الثلاث؟

لكن لدى الموقع ناحية إيجابية، وهي أنك إذا استخدمت مقابض التصفح (الأسهم) يتوقف التدوير التلقائي. وليس ذلك فقط، بل عندما تغادر الموقع ثم تعود لزيارته يعرض لك الشريحة التي كنت تشاهدها آخر مرة.

أقترح أن تستخدم عرضاً وحيداً بدون تدوير المحتوى.

وهذا ما فعله بعض المتسخدمين القدامى للمحتوى الدوار، مثل Adobe الذين انتقلوا لعرض رسالة واحدة ضمن ترويسة موقعهم.

Adobe

موقع Gap مثال جيد أيضاً.

Gap

موقع Hilton يظهر إعلانات دوارة، لكنها لا تدور تلقائياً. أعتقد أنها الطريقة الأفضل إن كنت مصراً على استخدام المحتوى الدوار.

Hilton

إن استطعت، تجنب استخدم المحتوى الدوار، فهو صرعة ستزول حتى لو طال بها الزمان، اتبع ما يجلب لك المال.

ما البديل إذن؟ اعرض رسالة واحدة أو ارفع محتوى موقعك كما تقترح هذه التغريدة.

لقد أقرّ براد فروست بأنه ”بالرغم من أن المحتوى الدوار غير فعال، لا أظنه سيرحل عنّا قريباً“ وكتب هذه المقالة في كيفية تحسين سكريبتات تدوير المحتوى.

كلمة  للمترجم

بالرغم من كون هذه المقالة قديمة بعض الشيئ، إلا أني وجدت فيها الكثير مما أردت قوله في موضوع سكريبتات تدوير المحتوى، وأرى أن الحجج المطروحة ضمنها لا زالت سليمة.

هناك بعض التحسن من قبل بعض المؤسسات والفرق التي تثقف نفسها في هذه المواضيع في العالم العربي، لكن الغالبية العظمى تتبع علقية القطيع بالفعل (للأسف!). قد يعترض البعض على هذه النظرة، لكن الأمر ليس محصوراً بنا.

قد يزيد من استيائكم أن تعرفوا أن مقالنا القادم غالباً سيكون في كيفية إنشاء سكريبت لتدوير المحتوى (نعم، أنا متناقض إلى ذلك الحد!.. لكن لدي أسبابي).

ما هي تجربتكم مع المحتوى الدوار؟ نود سماع آرائكم سواء كنتم مصممين أو أصحاب مواقع.

المصدر

مترجم بتصرف عن Don’t Use Automatic Image Sliders or Carousels, Ignore the Fad.

المؤلف الأصلي

Peep Laja: ريادي وخبير في التسويق والتحويل (Conversion)، مؤسس موقع ConversionXL وشركة Markitekt.

تم نشر الترجمة بعد الحصول على إذن المؤلف.

الصور مأخوذة من المقالة الأصلية وحقوقها تعود لأصحابها.

محمود الدعاس

من مواليد دمشق. ابتدأ بعد التخرج كمبرمج ويب عام 2005 مع شركة إيميا، انتقل بعدها إلى شركة تكنوليد للأتمتة المتكاملة ومنها إلى شقيقتها أتمتة للحلول المتقدمة كمصمم غرافيك ومصمم ومطور ويب. أسس مع مجموعة من زملاء الدراسة موقع HOMELESS-PRO.com لنشر قصص مصورة باللغة العربية للشباب، و Guestra كوكالة تصميم وتطوير.

مواضيع الكاتبموقع الكاتب

لمتابعة الكاتب:
TwitterFacebookPinterest

3 thoughts on “توقف عن استخدام سكريبتات تدوير المحتوى

  1. لا أجد بأساً من هذا الأسلوب لعرض المحتوى إن كان (1) صغيراً وفي عمود جانبي (2) لا تدور المحتويات فيه تلقائياً بل يتحكم بعرضها المستخدم، المشكلة أن كثيراً منها يأتي بحجم كبير ويعرض كمحتوى أساسي لتضيع أسفله المحتويات المهمة، وإن كان يتحرك بشكل تلقائي فهذه مشكلة بالنسبة لي، أريد أن أتحكم بطريقة عرض المحتوى لا أن يفرض علي ذلك، شخصياً أفضل ألا يكون هناك أي شيء متحرك في التصميم إلا لغرض عملي واضح وهذه حالة نادرة.

    موضوع مفيد أخي الكريم، بارك الله فيك :-)

  2. موضوع مهم فعلا، وشخصيا مرارا توقفت عند موضوع تلك السكربتات الدوارة أو الأشرطة الانزلاقية كما يسميها البعض، وأرى بأنه يمكن تجنبها للأسباب التي ذكرت في الموضوع، لكن المشكلة أنها أصبحت موضة إن صح التعبير، فحتى المستخدم تعودها وإن طلب منك أحدهم موقعا تجدها من الضروريات التي لا بد منها، وإن حاولت إقناعه بالعكس فعبثا تفعل، ذلك أن جل المواقع صارت تستخدمها حتى أصبحت أمرا بديهيا، لذلك أرى أن أفضل ما يمكن عمله هو محاولة استعمالها لكن بشكل يخدم الموقع ما أمكن، وأفضل شيئ كما قلتم هو أن تكون هناك حرية للمستخدم بأن يختار الشريحة التي يريد، وشخصيا أفضل أن أستعمل الصور المصغرة لتوضح ولو قليلا محتوى الشرائح الأخرى، وأيضا أفضل أن يتوقف المحتوى الدوار عند وضع مؤشر الفأرة عليه. بالنسبة لعدم جعله يتحرك تلقائيا فهو أمر جيد، لكن المشكلة أن مستخدمين قد لا ينتبهون إلى أن هناك شرائح أخرى إلا إذا رأوها تتحرك أمامهم، فلو اعطينا الحرية للمستخدم رغم حركتها التلقائية أعتقد أنه لا ضرر كبير في ذلك.
    ربما هناك الكثير مما يمكن أن يقال في هذا الموضوع، لكن أكتفي بهذا القدر حتى لا أطيل، وشكرا جزيلا لك أخي محمود على هذا المحتوى القيم.
    تحياتي.

  3. تنبيه: تدوير المحتوى باستخدام CSS | مدونة جيسترا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *